الزيارة الأولى

خـلال ھـذه الـزیـارة الأولـى، سـوف أسـتمع إلـیكم بـعنایـة، ثـم سـأدرس تـعابـیر وانـفعلات وجـھكم الـتي یـجب أن تـحتفظوا بـالإیـجابـیة مـنھا. اھـمیة الاتـصال الأول ان خـلالـه یـتم التحـدیـد والـتحضیر والتفسـیر لـكي نـصل الـى مـلاءمـة تـامـة بـین الـمطلوب٫ الـممكن٫ والحـل الأفـضل. ھذا النھج ھو ما یثبتّ اُسس علاقة الثقة بیننا.

ثـم تـأتـي الـدراسـة الـدقـیقة فـالـوجـه ھـو كـل شـيء و یـجب أن تـكون أجـزاؤه مـتناسـقة فـیما بـینھا وأن یـظل ھـكذا الـحال بـعد أي تـعدیـل مـحتمل. إن صـفاء حـدود الـوجـه، وتـناسـق نسِـبها، وتـساوى نـصفي الـوجـه، وقـابـلیة الخـدود للحـركـة الـمنفصلة، وغـیاب الـمناطـق الـداكـنة الزائدة یرسم حمایة مثالیة ثلاثیة الأبعاد لجمالكم الطبیعي.

كـل وجـه فـریـد، والـدراسـة الـدقـیقة الـتي تسـبق الـرعـایـة یـجب أن تـكون كـذلـك أیـضا. والـعلاج الـمخصص یـجب ان یسـتعمل الـنھج الـطبي بدقة والتجمیع الذكي لیأتي بتعدیلات دقیقة وتدریجیة فى نقاط إستراتیجیة مختلفة.

سأوضّح لكم بالتفصیل نظام الرعایة الخاص بكم

وسـوف نـناقـش مـعا كـيفية تـعديـله وفـقاً لـرغـباتـكم ومـيزانـيتكم لأن الهـدف الـرئيسـي مـن مـهنتنا هـو شـعوركـم بـالأمـان والسرور.